Search

Stand Up Writing

How vain it is to sit down and write when you have not stood up to live – Henry David Thoreau

Month

January 2016

رسمة خيال

image

رَسَمتَك بألوان بتِشبَهني 
رَسَمتَك و ما اشتَرَطت تكون رَهني 
و صَرخِتلي الألوان بالألحان 
” بترجّاك عَمَسرح القماش تشلَحني”

و سمِعت القماش بِقِلِّي 
أَلوانَك كِلمات بِتصلّي 
عِملِت مِنّي جَبَل مِن جِبال الإيمان 
و عِملِت منك حبيس مُعتُصِم عهالتلة.

و التلة حالة
و الحالة هالة
و الهالة كون 
جبلة خيالي.

و بقلب الخيال صوت الواقع تجلّى 
يعلن أسرار الحب و الدني كلّا 
و أنا عم بجرّب ألقط الأسرار 
دق صوت الناقوس يدعيني لأتخلّى.

ادي ابي يونس
26.1.2016

فلسفة سياسية

image

إذا قمنا بالخلط بين الدولة و المجمع المدني، و إذا ما حصرنا مهمة الدولة في حماية الملكية و الحرية الشخصيتين، تغدو عندئذٍ مصلحة الأفراد من حيث هم افراد الغاية القصوى التي اجتمعوا من اجلها و من ثم أصبح الإنتماء الى الدولة امر اختيارياً. غير أن علاقة الدولة بالفرد مختلفة عن ذلك تمام الإختلاف ما دامت الدولة هي الروح الموضوعية، أما الفرد في حد ذاته فليس له من الموضوعية و لا من الحقيقة و لا من الأخلاق إلا بمقدار ما هو عضو في الدولة. إن الإجتماع في ذاته لهو نفسه المحتوى الحقيقي و الهدف الحقيقي، ذلك ان مصير الأفراد يتمثل في ان يحيوا حياة جماعية. و كل مسراتهم الشخصية الأخرى و وجوه النشاط و أنماط السلوك تبدأ من فعل جوهري و كوني و تنتهي اليه.

و عند فحص هذا المفهوم في حد ذاته كان لروسو فضل وضع مبدأ لأساس الدولة: مبدأ لا يقوم على الشكل فحسب، بل يقوم كذلك من حيث وجوده في الفكر، بل هو الفكر من حيث هو إرادة. غير انه بتصورنا للإرادة في شكلها المحدد كإرادة فردية، و بتصورنا للإرادة العامة، ليس كما هو الأمر بالنسبة لما هو غقلي في ذاته و لذاته، بل كإرادة مشتركة ناتجة عن مجموع الإرادات الفردية الواعية، يصبح حينئذٍ تشارك الأفراد في الدولة تعاقدا ً اساسه إرادتعم العفوية و رأيهم بمثابة انتماء صريح و مباشر.

المصدر: هيغل، مبادئ فلسفة الحق.

الغاية القصوى من تأسيس الدولة ليست السيادة أو إرهاب الناس أو جعلهم يقعون تحت نير الأخرين، بل هي تحرير الفرد من الخوف بحيث يعيش كل فرد في أمان بقدر الإمكان، أي يحتفظ بقدر المستطاع بحقه الطبيعي في الحياة و في العمل دون إلحاق الضرر بالغير. و أكرر القول بأن الغاية من تأسيس الدولة ليست تحويل الموجودات العاقلة إلى حيوانات و آلات صمّاء، بل المقصود منها هو لإتاحة الفرصة لأبدانهم و أذهانهم كيما تقوم بوظائفها كاملة في أمان تام، بحيث يتسنى لهم أن يستخدموا عقولهم استخداما ً حرّا ً دون إشهار لأسلحة الحقد أو الغضب أو الخداع، و بحيث يتعاكلون معا ً دون ظلم أو إجحاف، فالحرية إذن هي الغاية الحقيقية من قيام الدولة.

إن الشرط الوحيد الضروري لقيام الدولة هو أن تتبع سلطة إصدار القرار من الجماعة أو من بعض الأفراد أو من فرد واحد. و اما كانت أحكام الناس، إذا ما تركوا أحراراً، تختلف فيما بينها كل الإختلاف، و لما كان كل فرد يظن ان وحده الذي يعلم كل شيء، و نظرا ً الى انّه من المستحيل أن يفكر الناس كلهم و يعبّروا عن افكارهم بطريقة واحدة، فإنهم ما كانوا ليعيشوا في سلام لو لم يتخل كل فرد عن حقه في أن يسلك وفقاً لمل يمليه عليه قاراه الشخصي. و على ذلك فإن الحق الوحيد الذي يتخلى عنه الفرد هو حقه في أن يسلك كما يشاء و ليس حقه في التفكير و الحكم.

و على ذلك فإن كل من يسلك ضد مشيئة السلطة العليا يلحق بها الضرر. و لكن المرء يستطيع أن يفكر و يصدر حكمه، و من ثم يستطيع الكلام أيضا ً، بحرية تامة، بشرط ألا يتعدى حدود الكلام أو الدعوة، و أن يعتمد في ذلك على العقل وحده، لا على الخداع أو الغضب أو الحقد، ودون أن يكون في نيته تغيير أي شيء في الدولة بمحض إرادته.

باروخ اسبينوزا، رسالة في اللاهوت و السياسة، ترجمة حسن حنفي، دار الطليعة، بيروت، الطبعة الرابعة 1997، ص 446.

On one or the other

image

I often have chosen to live in my mind
And that often led me to get stuck behind
Analyzing and thinking and plotting all day
Wondering what it is that makes things this way

Then other times I’ve chosen to go with my heart
Just go with the flow, no statistics no chart
That didn’t help either
I should have been wiser
Than to let mind and heart
Drift so widely apart

Now truth to be told they’re not opposite two
it takes both for you to be You

Eddy Abi Younes
14.1.2016

في ناس – اليو المرّ

في ناس مش متل كل الناس
في ناس ما فيا إلّا ما تكون متل كل الناس
و في ناس فيا تفوت على جوّات جوّاتك
و تبلّش تفكفك كل شي عمّرو ل وقت
بس في ناس عم تركض ل تْلملم ذكرياتك
و انتَ عم تتفرّج … و مش مستغرب كيف عم
يختفو ذكريات حياتك
عم تتفرّج و مستغرب كيف في ناس انتَ ناسيون و هني مش عم يعرفو كيف يساعدوك
في ناس مش هني لي عم بساعدوك و لا عم بدمرولك حياتك ، ناس و سئت فيون و عم يتفرجو متلك بس ل الفرق إنك مش قادر تعمل شي بس هني فيون و شكلن مبسوطين بل الفرجة
و في ناس مش ناس حاطين ماسك انسان و عم يمشو بين الناس و هني قنبلة … قنبلة ما بتقتل بس بتخليك تتعذّب و مفكرين انو ما حدى عارف فيون
و في ناس مش ناس حاطين ماسك ملاكك الحارس و عم بساعدوك بكل الأوقات و انت مش عارف فيون
غربين الناس بس الأغرب هو انت لي بعد ما عرفت أدي في انواع ناس
في ناس…

 بقلم : اليو المرّ

image source: http://www.illustrationsource.com

The Journey Of The Magi – T.S Eliot

“A cold coming we had of it,
Just the worst time of the year
For a journey, and such a long journey:
The was deep and the weather sharp,
The very dead of winter.”
And the camels galled, sore-footed, refractory,
Lying down in the melting snow.
There were times we regretted
The summer palaces on slopes, the terraces,
And the silken girls bringing sherbet.
Then the camel men cursing and grumbling
And running away, and wanting their liquor and women,
And the night-fires going out, and the lack of shelters,
And the cities hostile and the towns unfriendly
And the villages dirty, and charging high prices.:
A hard time we had of it.
At the end we preferred to travel all night,
Sleeping in snatches,
With the voices singing in our ears, saying
That this was all folly.

Then at dawn we came down to a temperate valley,
Wet, below the snow line, smelling of vegetation;
With a running stream and a water-mill beating the darkness,
And three trees on the low sky,
And an old white horse galloped away in the meadow.
Then we came to a tavern with vine-leaves over the lintel,
Six hands at an open door dicing for pieces of silver,
And feet kicking the empty wine-skins.
But there was no information, and so we continued
And arrived at evening, not a moment too soon
Finding the place; it was (you may say) satisfactory.

All this was a long time ago, I remember,
And I would do it again, but set down
This set down
This: were we lead all that way for
Birth or Death? There was a Birth, certainly,
We had evidence and no doubt. I have seen birth and death,
But had thought they were different; this Birth was
Hard and bitter agony for us, like Death, our death.
We returned to our places, these Kingdoms,
But no longer at ease here, in the old dispensation,
With an alien people clutching their gods.
I should be glad of another death.

T.S Eliot

Create a free website or blog at WordPress.com.

Up ↑