اعذرني يا سيدي، فأنا لا افقه الصلاة
بل اهوى لغة الوجوه
التمس وجهك من خلالها
و هناك من نحت صوتها المجهول فأعطاه هوية
اعطاه وجهاً اشبه بنداء يحاكي قدس اقداسي
اتأملها فأراك، أناجيك لأحاكيها
فاحفر وجه الصلاة هذا في كياني
نور لطريقي عندما يحلك الظلام
فاتلمس الدرب اليك
يا من انت الدرب و الحقيقة و الحياة.

إدي أبي يونس
16.4.2016

 

Advertisements